الملخص

قيمت مقاله الكترونيكي: 
1500تومان

مؤشّرات الإدارة الجهادية برؤيةٍ قرآنيةٍ

محمّد حسن جعفري / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                                 jafari@qabas.net

الوصول: 24 جمادي الاول 1438 ـ القبول: 14 ذي القعده 1438

 

الملخص

الإدارة الجهادية تندرج ضمن المفاهيم الجديدة التي طرحت من قبل قائد الثورة الإسلامية (حفظه الله) كشعارٍ لسنة 1393هـ ش، حيث اعتبرها إلى جانب الإرادة الوطنية كسبيل حلٍّ للمشاكل الثقافية والاقتصادية في البلد. على ضوء طرح هذا المفهوم، تطرّق الباحث في هذه المقالة إلى الإجابة عن السؤال التالي: ما المراد من الإدارة الجهادية وما هي خصائصها؟ ولدى إجابته عمّا ذكر، اعتمد على منهج بحثٍ استنباطي من خلال مراجعة القرآن الكريم وتحليل الآيات المرتبطة بمسألة الجهاد للاستدلال على خصائصه؛ وعلى أساس هذا التحليل إلى جانب تحليل مفهوم "الإدارة" بادر إلى المقارنة بين خصائص الجهاد والإدارة، ومن ثمّ استكشف خصائص الإدارة الجهادية من وجهة نظر القرآن الكريم.

نتائج البحث دلّت على أنّ مؤشّرات الإدارة الجهادية يمكن أن تصنّف في قسمين، هما "صفات المدير الجهادي" و"خصائص الإجراءات الإدارية"، ويتضمّن القسم الأوّل ما يلي: إخلاص المدير، اعتقاده بالوعد والأمر الإلهيين، عدم لجوئه إلى الأساليب غير الدينية في الإدارة، تحلّيه بالصبر والتحمّل. وأمّا القسم الثاني فيتضمّن ثلاث خصائص، هي: مواجهة التحدّيات والمشاكل، استخدام أساليب جديدة في الإقدام والعمل، مراعاة القواعد والأصول الدينية.

 

كلمات مفتاحية: الإدارة، الجهاد، الإدارة الجهادية، المدير الجهادي، الإجراءات التي يتخذها المدير الجهادي


تحليل نظري حول تأثير العدالة التوزيعية
في تحفيز الطاقات البشرية برؤية نهج البلاغة

 

علي نيكخو / حائز على شهادة ماجستير في الإدارة الحكومية - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                    nikkho14@chmail.ir

محمّد تقي نوروزي فراني / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                      mtnorozi@yahoo.com

مجتبى درودي / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                                doroudi@iki.ac.ir

الوصول: 14 ذي الحجه 1437 ـ القبول: 29 ربيع الثاني 1438

 

الملخص

مسألة العدالة منذ سالف العهود كانت واحدةً من أهمّ المواضيع والهواجس التي راودت هواجس البشرية والمفكّرين المتخصّصين بمختلف العلوم، فهي تضمن بقاء الأنظمة الاجتماعية مثل المكوّنات المؤسّساتية وتجعل من جميع عناصرها منسجمةً مع بعضها البعض، في حين أنّ انعدامها يسفر عن تشتّت هذه العناصر وزوالها. ومن ناحيةٍ أخرى، فإنّ إحدى الوظائف الأساسية للإدارة هي تحفيز المنتسبين في مختلف المكوّنات المؤسّساتية، أي أنّها توجد لديهم طاقةً باطنيةً وتقويها لديهم مما يسفر عن ظهور واستمرار بعض السلوكيات الخاصّة، وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ العدالة تعتبر أهمّ عاملٍ لإيجاد هذا التحفيز.

الأنواع الثلاثة للعدالة والمتمثّلة في العدالة التوزيعية والمتعارفة والمكرّرة، لها تأثيرٌ مباشرٌ على تحفيز الطاقات البشرية، والهدف من تدوين هذه المقالة التي طرح البحث فيها بأسلوبٍ وصفي تحليلي، هو بيان مدى تأثير العدالة التوزيعية على تحفيز الطاقات البشرية في المكوّنات المؤسّساتية من وجهة نظر نهج البلاغة؛ وقد دلّت نتائج البحث على أنّ هذا النمط من العدالة يعني التقسيم العادل للعمل ولاختيار الطاقات البشرية ودفع المبالغ المالية والمكافآت وكذلك تنفيذ العقوبات، حيث لها تأثيرٌ مباشرٌ على تحفيز الطاقات البشرية.

 

كلمات مفتاحية: العدالة، العدالة التوزيعية، التحفيز، الطاقات البشرية، نهج البلاغة


تحليل بنيوي للمركز الثقافي الفنّي التابع
لمكتب الإعلام الإسلامي في الحوزة العلمية بمدينة قم

 

عباس إبراهيمي / طالب دكتوراه في التخطيط الثقافي ـ جامعة باقر العلوم عليه السلام                                     ebrahimi.abbas@chmail.ir

عبد النبي كمالي / حائز على شهادة ماجستير في الإدارة ـ جامعة أصفهان  

الوصول: 26 شعبان 1438 ـ القبول: 24 صفر 1438

 

الملخص

التمركز والرسمية والتعقيد، هي قضايا تمثّل أهمّ جوانب عملية التحليل البنيوي في أحد المكوّنات المؤسّساتية، وعلى هذا الأساس فإنّ تحليلها بدقّةٍ وإمعانٍ له دورٌ هامٌّ في تأسيس بنيةٍ مؤسّساتيةٍ وإيجاد إدارةٍ مؤسّساتيةٍ. الهدف من تدوين هذه المقالة هو دراسة وتحليل الجوانب البنيوية للمركز الثقافي الفنّي التابع للمكتب الإعلامي في الحوزة العلمية بمدينة قم، وهذا المركز تمّ تأسيسه لأجل توفير الأرضية المناسبة للتبليغ المؤثّر والشامل عبر الاعتماد على الوسائل الفنّية؛ وفي هذا المضمار لديه نشاطات في المجال التعليمي وملتقيات تخصّصية وجلسات خاصّة بالطلاب الفنانين، كما تمّ استثمار فنّ التبليغ وطرح سبل حلٍّ فنّية في التبليغ الديني.

ولأجل استكشاف الجوانب البنيوية وبما فيها التمركز والرسمية والتعقيد باعتبارها أبعاداً بنيويةً وكذلك للتعرّف على البعد الآلي أو العضوي للمركز الثقافي الفنّي، اعتمد الباحثان في هذه المقالة على استبيانٍ معتبرٍ، وقد أفادت نتائج البحث أنّ هذا المركز لديه رؤيةٌ تمثّل بنيةً عضويةً، كما أنّ التحليل البنيوي لواقعه تدلّ على أنّه عبارةٌ عن مؤسّسةٍ ذات نزعةٍ تمركزيةٍ متوسّطةٍ، وذات رسميةٍ متوسّطةٍ تتّجه نحو الرقي، وذات تعقيدٍ متوسّطٍ يتّجه نحو التدنّي.

 

كلمات مفتاحية: البنية المؤسّساتية، التعقيد، الرسمية، التمركز، المركز الثقافي الفنّي التابع للمكتب الإعلامي


الأصول الحاكمة على السبيل الكفيل
بتحقيق الأهداف في التخطيط حسب الدلالات القرآنية

 

مهدي شفيعي / حائز على شهادة ماجستير في الإدارة الإسلامية - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                    shafii.mahdi@gmail.com

محمّد مهدي نادري قمي / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                                          Naderi@qabs.net

قادر علي واثق / متخرّج من الحوزة العلمية، وعضو في الهيئة التعليمية بمؤسّسة العلوم الإنسانية                      vasegh125@gmail.com

الوصول: 6 رجب 1438 ـ القبول: 20 ذي القعده 1438

 

الملخص

التخطيط يعتبر واحداً من أهمّ المهامّ في الإدارة، وقد تمّ التأكيد عليه في المصادر والتعاليم الإسلامية، ومن الممكن تحقيق الأهداف المؤسّساتية في هذا المضمار عبر الاعتماد على العديد من السبُل والطرق. حسب الرؤية المادّية غير الدينية فالأمر الهام هو فقط تحقيق الأهداف بغضّ النظر عن السبُل التي يتمّ اتّباعها، كما لا أهمية في هذه الرؤية للأصول والقواعد، ويعتقد أتباع النزعة المكيافيللية بجواز استخدام جميع الأساليب والوسائل لأجل تحقيق الأهداف؛ إلا أنّ الرؤية الإسلامية ولا سيّما النظرة القرآنية، فهي ليست كذلك، إذ تؤكّد على ضرورة مراعاة العديد من الأصول والقواعد حين السعي لتحقيق الأهداف، ولربّما تكون مراعاتها أكثر أهميةً من الأهداف نفسها. بناءً على ما ذكر ونظراً لعدم وجود دراسةٍ تبيّن هذه الأصول والقواعد، تمّ تدوين هذه المقالة وفق أسلوب بحثٍ وصفي تحليلي، حيث تطرّق الباحثون فيها إلى إجراء دراسةٍ قرآنيةٍ معمّقةٍ لبيان تلك الأصول الحاكمة على السبُل الكفيلة بتحقيق الأهداف في التخطيط على ضوء التعاليم القرآنية، واستدلّوا على أنّها تتلخّص بما يلي: مشروعية السبُل والوسائل، الجهد والسعي الحثيث، الحذر من العجلة، المدد الغيبي، التوكّل، التوسّل، الرجاء، الصبر.

 

كلمات مفتاحية: التخطيط، الأصول، سبيل تحقيق الأهداف، القرآن الكريم


أنموذج تأثير الحوزة العلمية
على مراحل النهج العام من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية

 

صادق أستوار / طالب دكتوراه في إدارة التوجّه الخاصّ بالبرمجة العامّة - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث                        sadeghostovar@yahoo.com

وحيد خاشعي / أستاذ مساعد في جامعة العلامة الطباطبائي khashei@atu.ac.ir

حسين مظفّري / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني (ره) للتعليم والبحوث                                          Mozaffari48@Yahoo.com

الوصول: 9 ذي القعده 1438 ـ القبول: 27 ربيع الثاني 1439

 

الملخص

رجال الدين كان لهم دور بارز ومميّز في انطلاق الثورة الإسلامية، لكن خلال الفترة التي تلت انتصارها ما أعيرت أهمية بشكل جاد للسبل المؤثّرة والمناسبة للحوزة العلمية في تدوين وتطبيق وتقييم البرمجة العامّة في البلد؛ ومن هذا المنطلق فالهدف من تدوين هذه المقالة هو بيان السبل المشار إليها وتوضيح كيفية تأثير الحوزة العلمية في هذا الصدد، كما تطرّق الباحثون إلى تقييم البرمجة العامّة من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية؛ والوجهة فيها أساسية تندرج ضمن البحوث النوعية، حيث اختيرت نظرية "المعطيات الأساسية" كاستراتيجيةٍ لها، وأمّا أهمّ نتائج البحث فقد دلّت على أنّ تأثير الحوزة العلمية على البرمجة العامّة المستخرجة من آراء قائد الثورة الإسلامية يمكن استنتاجه عن طريق عوامل مدوّنة وتنفيذية وأخرى مرتبطة بالتقييم.

 

كلمات مفتاحية: البرمجة العامّة، الحوزة العلمية، تدوين البرمجة العامّة، تنفيذ البرمجة العامّة، تقييم البرمجة العامّة


دراسةٌ تحليليةٌ
حول إدارة العلم من منظارٍ إسلامي على ضوء الآيات والروايات،
وبيان دورها في تنمية الإدارة الإسلامية العلمية

 

محبوبة كلستاني زاده / طالبة دكتوراه في إدارة تقنية المعلومات بجامعة آزاد الإسلامية - فرع أصفهان / خوارسكان                                        Mgz_2939@yahoo.com

حميد دوازده امامي / استاذ مساعد في فرع الإدارة بجامعة آزاد الإسلامية - فرع أصفهان / خوارسكان.                                          

رسول هيهاوند زواري بور / طالب دكتوراه في إدارة تقنية المعلومات بجامعة آزاد الإسلامية - فرع أصفهان / نجف آباد                        

الوصول: 12 ذي الحجه 1438 ـ القبول: 1 جمادي الاول 1439

 

الملخص

التأكيد على العلم والمعلومات في عصرنا الراهن يعتبر من أبرز ميزات المؤسّسات الذكية، ولا شكّ في أنّ الاهتمام الشامل بالعلوم المؤسّساتية والذي يؤدّي إلى رقي القابليات البشرية فيها، بمثابة قوّة محرّكة تعيننا على تحقيق الأهداف العليا التي تروم المجتمعات تحقيقها لأجل تحقيق أفضل مستويات الرقي والتعالي؛ وإدارة العلم هي واحدة من هذه العلوم، فهي عبارة عن عملية منتظمة لإحصاء علم أعضاء المؤسّسة وادّخاره واستكشافه ثمّ نشره بغية استثماره بشكل جماعي وبالتالي النهوض بنوعية القرارات ورفع كفاءتها، ولا شكّ في أنّ الخلفية التأريخية للمجتمعات ذات أهمية بالغة على هذا الصعيد، مما يعني أنّ كلّ مجتمع يعير أهيمة للعلم بشكل ذاتي وهذا الأمر يعدّ وازعاً للإقبال على العلوم كما يليق بها.

اعتمد الباحثون في هذه المقالة على الآيات والأحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (ع) لاستقصاء الجذور الدينية للعلم، ثمّ تطرّقوا إلى دراسة وتحليل العملية المنطقية التي يطلق عليها اليوم عنوان إدارة العلم.

 

كلمات مفتاحية: الآيات القرآنية، العلم، أحاديث الأئمة المعصومين (ع)، إدارة العلم.